منطاد زبلين

صمم ضابط الجيش الألماني المتقاعد فيرديناند فون زبلين أول منطاد من نوع زبلين، وقام المنطاد برحلته الجوية الأولى من حظيرة عائمة على بحيرة كونستانس، بالقرب من مدينة فريدريسهافن، بألمانيا في 2 يوليو 1900.

زبلين منطاد صلب صنعته في البداية شركة لوفتشفباو زبلين، ويتكون هذا المنطاد من إطار جملوني، مُغطى، على شكل سيجار، ومُزود بخلايا غاز داخلية. صمم ضابط الجيش الألماني المتقاعد فيرديناند فون زبلين أول منطاد من نوع زبلين، وقام المنطاد برحلته الجوية الأولى من حظيرة عائمة على بحيرة كونستانس، بالقرب من مدينة فريدريسهافن، بألمانيا في 2 يوليو 1900.

وكان أسفل المنطاد الذي يبلغ طوله 128 مترًا (420 قدمًا)، يوجد هيكل على شكل صدر سفينة (جؤجؤ)، والذي يربط عربتيّن خارجيتيّن، وكانت تحتوي كل عربة على محرك بقوة 16 حصانًا مزود بمروحتيّن. وكان هناك ثقل منزلق مُثبت بالجؤجؤ يوفر تحكمًا رأسيًّا من خلال رفع وخفض مقدمة المنطاد، كما تم تزويد المنطاد بدفّات للتحكم الأفقي. وحقق المنطاد سرعات تقارب 32 كم في الساعة.

استخدام منطاد زبلين في الأعمال العسكرية

خلال الحرب العالمية الأولى، حقق الألمان نجاحًا متوسطًا في عمليات القصف طويلة المدى بواسطة منطاد صلب، والذي استطاع الوصول إلى ارتفاعات أعلى من الارتفاعات التي كانت تصل إليها الطائرات في ذلك الوقت. وفي مناسبتين خلال عام 1917، استطاعت مناطيد زبلين الألمانية أن تقوم برحلات جوية بلغت مدتها نحو 100 ساعة. ومثل هذا الأداء أدى إلى اقناع العديد من الناس بأن المناطيد الأكبر حجمًا سوف تلعب دورًا بارزًا في تطور الطيران. وقامت ألمانيا بتوزيع عدد من مناطيد زبلين على دول الحلفاء كجزء من التعويضات اللاحقة للحرب.

ن بين العديد من مناطيد زبلين، يعد الاثنان الأشهر هما جراف زبلين الذي اكتمل في سبتمبر 1928، والمنطاد العملاق هيندنبورج، الذي حلق للمرة الأولى في عام 1936.

من بين العديد من مناطيد زبلين، يعد الاثنان الأشهر هما جراف زبلين الذي اكتمل في سبتمبر 1928، والمنطاد العملاق هيندنبورج، الذي حلق للمرة الأولى في عام 1936. وبدأ منطاد جراف زبلين خدمة الطيران عبر الأطلسي، وبحلول وقت إخراجه من الخدمة في عام 1937، كان قد قام بـ590 رحلة، بما في ذلك 144 عبورًا للمحيط، وكان قد حلق لمسافة تزيد عن 1.6 مليون كم (مليون ميل). وفي عام 1929، غطى المنطاد نحو 34600 كم (21500 ميل) في رحلة حول العالم والتي اكتملت في فترة تبلغ 21 يومًا تقريبًا.

حادث انفجار منطاد هيدنبورج

في أثناء الهبوط في بلدة لاكهورست، في نيو جيرسي، اشتعل المنطاد الممتلئ بالهيدروجين ودُمر بالكامل، مما أسفر عن مقتل 36 شخصًا.

وكان يعمل منطاد هيدنبروج، الذي بلغ طوله 245 مترًا (804 قدمًا)، بأربعة محركات ديزل بقوة 1100 حصان، والتي كانت تمنحه سرعة قصوى تبلغ 135 كم في الساعة. وفي عام 1936 حمل هذا المنطاد إجمالي 1002 مسافر في 10 جولات مُحددة الموعد بين ألمانيا والولايات المتحدة. وفي 6 مايو 1937، وفي أثناء الهبوط في بلدة لاكهورست، في نيو جيرسي، اشتعل المنطاد الممتلئ بالهيدروجين ودُمر بالكامل، مما أسفر عن مقتل 36 شخصًا. وتم تدمير مصانع مناطيد زبلين بواسطة قصف دول الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية، ولم يُستأنف بناء المناطيد الصلبة العملاقة بعد ذلك.

في عام 1993، تأسست شركة زبلين لوفتشيفتكنيك ذات المسؤولية المحدودة والتي صنعت منطاد زبلين إن تي، وهو منطاد أصغر حجمًا (75 مترًا) ممتلئ بالهيليوم والذي بدأ في عام 2001 بتوفير رحلات سياحية قصيرة فوق بحيرة كونستانس ومواقع أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *