قَطَعَتْ جَهِيْزَةُ قَوْلَ كُلِّ خَطِيْبٍ

قَطَعَتْ جَهِيزَةُ قَوْلَ كُلِّ خَطِيبٍ هو مثل لمن يقط على الناس ما هم فيه بَحَمَاقةً يأتي بها

قَطَعَتْ جَهِيزَةُ قَوْلَ كُلِّ خَطِيبٍ هو مثل لمن يقطع على الناس ما هم فيه بَحَمَاقةً يأتي بها. أصله أن قومًا اجتمعوا يخطبون في صُلح بين حيين قتل أحدُهُما من الآخَر قتيلا، ويحاولون إقناع أهل الدم بقبول الدِّية، فيقوم خطيب ذرب اللسان يخطب معدداً مناقب أهل الدم ومثمناً مآثرهم، ويدعو إلى تحكيم العقل والتسامح ثم يجلس ليقوم آخر فيأتي بما هو أقوى وأشد تأثيراً من سابقه. فبينما هم في ذلك إذ جاءت أمة يُقَال لها ‏”‏جهيزة‏”‏ فَقَالت‏:‏ إن القاتل قد ظَفِرَ به بعضُ أولياء المقتول فقتلوه، فَقَالوا عند ذلك ‏”‏قَطَعَتْ جهِيزةُ قول كل خطيب‏”‏ أي قد استغنى عن الخُطَب‏.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *