قفز من البرج ليثبت فكرته

في الساعة الثانية بعد ظهر الأربعاء 29 يوليو 1998..‏ قرر سائح ألماني أن يثبت عمليا لصديقته اقتناعه بفكرة البعث والخلود عند الفراعنة‏..‏ بأن يقفز أمامها من فوق برج القاهرة ليرتطم جسده بعدها بمكان انتظار السيارات خلف البرج وتتناثر أشلاؤه في كل مكان بعد أقل من دقيقة‏..‏ ولينضم إلي قائمة الذين انتحروا أو حاولوا التخلص من حياتهم بإلقاء أنفسهم من شرفة البرج الشهير‏.‏

فعندما جاءت اللحظة جلس الرجل آدم جوتز فوق سور الشرفة لدقائق واعتلي السور ووقف وقفز في الهواء ليلقي مصرعه.

وبسرعة أبلغ رجال الأمن وعدد من المواطنين الواقفين أسفل البرج الشرطة التي استعانت برجال الدفاع المدني لانتزاع بقايا جثة آدم من السقف المعدني للجراج الذي سقط فوقه‏,‏ بينما كانت صديقته الألمانية سارة تجلس في هدوء لتحتسي الليمون في كافيتريا البرج ولتبدي تعجبها من علامات الحزن والدهشة التي علت وجوه شهود الحادث‏.‏ وأكثر من ذلك أنها أكدت ان آدم ـ الذي تنتمي معه إلي جماعة ألمانية تطلق علي نفسها اسم عبدة الفراعنة ـ سيعود إليها ولم يمت بالتأكيد‏..‏ وإذا حدث وتأخر فستذهب إليه هي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *