فرنسا

فرنسا دولة تقع في شمال غرب أوروبا وهي من الناحيتين التاريخية والثقافية من أهم أمم العالم الغربي وتلعب دورًا بالغ الأهمية في الشؤون الدولية

فرنسا دولة تقع في شمال غرب أوروبا وهي من الناحيتين التاريخية والثقافية من أهم أمم العالم الغربي وتلعب دورًا بالغ الأهمية في الشؤون الدولية، وكانت تمتلك مستعمرات في كل ركن من أركان العالم. ويحد فرنسا المحيط الأطلنطي، والبحر المتوسط، وجبال الألب، وجبال البرينيه، وبذلك لطالما وفرت فرنسا جسرًا جغرافيًّا واقتصاديًّا، ولغويًّا يصل شمال أوروبا بجنوبها. وتعد فرنسا الدولة الأهم في أوروبا فيما يخص الإنتاج الزراعي كما أنها واحدة من القوى الصناعية الرائدة في العالم.

وتقع فرنسا بالقرب من الطرف الغربي لكتلة اليابسة الأوراسية الكبرى great Eurasian landmass بين خطي دائرتي عرض 42 و51 شمالًا. وهي دولة خماسية الشكل تقريبًا، يحدها من الشمال الغربي بلجيكا ولوكسمبورج، ومن الشرق ألمانيا، وسويسرا، وإيطاليا، ومن الجنوب البحر الأبيض المتوسط، وإسبانيا، وأندورا، ومن الغرب خليج بسكاي، ومن الجنوب الغربي القنال الإنجليزي (بحر المانش). ومن الشمال تواجه فرنسا جنوب شرق إنجلترا عبر مضيق دوفر الضيق. كما تقع موناكو كدولة مستقلة على الساحل الجنوبي، بينما تُعامل جزيرة كورسيكا في البحر المتوسط كجزء لا يتجزأ من الدولة. واسم فرنسا France مشتق من قبائل الإفرنج أو الفرنجة Franks الجرمانية.

وفرنسا واحدة من أقدم أمم العالم، وهي نتاج تحالف دوقيات وإمارات تحت سلطة حاكم واحد في العصور الوسطى. واليوم تترسخ السلطة المركزية في الدولة، رغم منح قدر من الاستقلالية لمناطق الدولة في العقود الماضية. وينظر الشعب الفرنسي إلى الدولة باعتبارها الحامي الرئيسي للحرية، وتوفر الدولة بدورها برنامجًا كريمًا من وسائل الراحة لمواطنيها، من مجانية التعليم إلى الرعاية الصحية وخطط المعاشات.

وكانت فرنسا مؤثرة أيضًا في مجال الحوكمة والشؤون المدنية، حيث أعطت العالم نماذج ديمقراطية مهمة في عصر التنوير والثورة الفرنسية، وألهمت نمو الحركات الإصلاحية والثورية. ومع ذلك فإن الجموهورية الخامسة منذ تأسيسها في 28 سبتمبر 1958، تمتعت بقدر ملحوظ من الاستقرار، وتميزت بنمو هائل في المبادرة الشخصية وصعود في السياسات المركزية. وعلى الرغم من اشتراك فرنسا في نزاعات طويلة الأمد مع قوى أوروبية أخرى، وأحيانًا مع حليفتها طويلة الأمد الولايات المتحدة، فقد برزت كعضو بارز في الاتحاد الأوروبي وأسلافه. وفي الفترة بين عامي 1966 و1995 لم تشترك فرنسا في الهيكل العسكري المتكامل integrated military structure لمنظمة معاهدة شمال الأطلسي (حلف الناتو)، محافظة على سيادتها الكاملة على قواتها الجوية، والبرية، والبحرية، ولكن بداية من عام 1995 تم تمثيل فرنسا في اللجنة العسكرية لـحلف شمال الأطلسي، وفي عام 2009 أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي Nicolas Sarkozy أن بلاده سوف تنضم من جديد إلى القيادة العسكرية للحلف. وبصفتها واحدة من الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة – إلى جانب الولايات المتحدة، وروسيا، والمملكة المتحدة، والصين – تمتلك فرنسا حق الاعتراض على قرارات المجلس.

وتعتبر العاصمة باريس Paris هي المدينة الأهم في فرنسا، وأحد أبرز المراكز الثقافية والتجارية في العالم. وهي مدينة ساحرة تعرف باسم مدينة النور Ville lumière. وقد تم إعادة بناء المدينة مرات عديدة، ولعل أشهر هذه المرات كانت في منتصف القرن التاسع عشر تحت قيادة جورج أوجين هوسمان Georges-Eugène Haussmann، الذي كان ملتزمًا برؤية نابليون الثالث Napoléon III لمدينة حديثة خالية من المستنقعات الناشرة للكوليرا والأزقة المزدحمة التي تتسم بها المدينة القديمة، مع إنشاء شوارع واسعة ووضع تخطيط منتظم. ومن بين المدن الفرنسية الرئيسية الأخرى مدينة ليون Lyon التي تقع على طول طريق تجارة يربط بين بحر الشمال والبحر المتوسط؛ ومارسيليا Marseille، الميناء متعدد الإثنيات الواقع على البحر المتوسط والذي تم تأسيسه كمستودع للتجار اليونانيين والكارطاجيين في القرن السادس قبل الميلاد؛ ومدينة نانت Nantes، أحد المراكز الصناعية والمرفأ عميق المياه الواقع على طول الساحل الأطلنطي؛ ومدينة بوردو Bordeaux، الواقعة في جنوب غرب فرنسا على طول نهر جارون Garonne.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *