رواية الحرب والسلام

الحرب والسلام رواية تاريخية من تأليف ليو تولستوي، نشرت في البداية بعنوان Voyna i mir في الفترة بين عامي 1865 و1869. وتعتبر هذه الدراسة البانورامية لمجتمع روسيا في أوائل القرن التاسع عشر، والمعروفة بتفاصيلها الواقعية وتنوع التحليل النفسي، عملًا رائعًا للأدب الروسي وواحدة من أعظم في الروايات في العالم.

رسم ليونيد باسترناك للحفل في رواية الحرب والسلام
رسم ليونيد باسترناك للحفل برواية الحرب والسلام

ملخص أحداث رواية الحرب والسلام

الحرب و السلام تبدأ في مدينة سان بطرسبرج الروسية في 1805، حيث تسود حالة الخوف من الحرب الجارية التي شنها نابليون. يتم تقديم معظم الشخصيات في حفل، بما في ذلك بيير بيزوخوف، وأندري بولكونسكي، و وآل كوراجين وآل روستوف. ويركز قدر كبير من رواية الحرب والسلام على التفاعلات بين آل بيزوخوف، وآل بولكونسكي، وآل روستوف.

بعد تقديمهما، يذهب أندري بولكونسكي ونيكولاي روستوف إلى الجبهة النمساوية تحت قيادة الجنرال كوتوزوف، لمواجهة قوات نابليون. ثم يُصاب أندري في معركة أوسترليتز ويُعتقد أنه مات ، حتى يعود إلى زوجته ليز، التي تتوفى أثناء عملية ولادة بعد فترة وجيزة. في الوقت نفسه يتزوج بيير من هيلين كوراجينا، والتي تخونه مع رجل آخر، فيبارز بيير الرجل الآخر، ويكاد يقتله. ويصيبه الحزن ويترك هيلين ثم ينضم الى محافل الماسونية مما يؤثر على شخصيته وثرواته التجارية بشكل كبير.

في غضون ذلك، يتراكم على نيكولاي قدرًا كبيرًا من ديون القمار، مما يتسبب في خسارة عائلة روستوف لمعظم ثروتها. فيتم تشجيعه على الزواج من وريثة ثرية، على الرغم من وعده بالزواج من ابنة عمه سونيا. نيكولاي يشهد في نهاية المطاف السلام بين القيصر ألكسندر الأول ونابليون (معاهدات تيلسيت، التي وقعت في 1807). وسرعان ما يرتبط أندري بناتاشا روستوف، ولكن والده يخبره بأنه يجب عليه الانتظار لمدة عام قبل الزواج منها. بعد مرور بعض الوقت، يكتشف أندري أن ناتاشا غير مخلصة. فيرفضها، ويواسيها بيير، وفي النهاية يقع في حبها.

نابليون بونابرت يغزو روسيا

في عام 1812، يقوم نابليون بغزو روسيا، مجبرًا ألسكندر على إعلان الحرب. ثم يعود أندري إلى الجيش، ويعتقد بيير بأنه يجب عليه اغتيال نابليون شخصيًا. ومع تقدم الفرنسيين، تُجبر ماري، أخت ليز، على مغادرة منزلها. فيجدها نيكولاي في الشوارع، ويعيد الاثنان الاتصال. ويتم القبض على بيير، الذي أنتابه الجنون بسبب واجبه الوهمي، من قبل القوات الفرنسية ويشهد عددًا من عمليات الإعدام التي تؤثر عليه بشدة. وأثناء سجنه ، يصبح صديقًا لبلاتون كاراتيف، فلاح حكيم. ثم يطلق الفرنسيون سراحه لاحقًا ويصيبه المرض على الفور. بعد الشفاء، يتزوج ناتاشا، ويرزقان بأربعة أطفال. ويتزوج نيكولاي ماري، ويتمتع الاثنان بحياة زوجية سعيدة.

السياق التاريخي للرواية

تشتهر رواية الحرب والسلام بواقعيتها، وهو أمر حققه تولستوي من خلال البحث المكثف. فقد زار ساحات القتال، وقرأ كتب التاريخ حول الحروب النابليونية، واستند إلى الأحداث التاريخية الحقيقية لصياغة إحدى روايات التاريخ الحي. وكان تولستوي قد خطط في البداية لكتابة رواية تركز على الثوار الديسمبريين، الذين حاولت ثورتهم عام 1825 ضد القيصر إنهاء الحكم الاستبدادي في روسيا. ولكن فشل الديسمبريون، تم إرسال أولئك الذين نجوا من الإعدام إلى سيبيريا. أراد تولستوي تصوير أحد الديسمبريين، الذي تقدم به العمر الآن، عائدًا من المنفى. ولكن مع كتابة تولستوي للرواية ومراجعتها، تطورت الرواية إلى الحرب والسلام المعروفة اليوم – رواية تدور أحداثها قبل أكثر من عقد من الزمان من حركة الديسمبريين. السياق التاريخي الرئيسي للرواية هو الغزو الفرنسي لروسيا في عام 1812، والذي كان نقطة تحول في حروب نابليون وفترة ذات أهمية وطنية لروسيا.

العديد من أسماء العائلات المستخدمة في الحرب و السلام هي تغييرات طفيفة في أسماء حقيقية واجهها تولستوي في حياته – وهي استراتيجية مدروسة تهدف إلى جعل الرواية تبدو مألوفة للروس الذين يقرأونها. فاسم بولكونسكي، على سبيل المثال، هو نسخة محرفة من اسم عائلة والدة تولستوي، فولكونسكي. كما ابتكر تولستوي أيضًا غالبية شخصياته مع أخذ أفراد أسرته في الاعتبار؛ فعلى سبيل المثال ، كانت شقيقة زوجته ، تانيا ، مصدر إلهام وراء ناتاشا. وأثرت معرفة تولستوي المباشرة بالحرب في رواية الحرب و السلام. فعندما كان عمره 26 عامًا، حارب في حرب القرم، والتي كتب عنها أيضًا في ثلاث قصص تصف تجاربه خلال حصار سيفاستوبول (نشرت في الفترة بين عامي 1855 و1856).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *