جسر بروكلين

جسر بروكلين، هو جسر معلق يعبر نهر إيست من بروكلين إلى جزيرة مانهاتن بمدينة نيويورك. وهو يعد أحد الأعمال الهندسية الرائعة في القرن التاسع عشر، فهو أول جسر يستخدم الفولاذ لصناعة أسلاك، وخلال إنشائه تم استخدام المتفجرات داخل قيسون الهواء المضغوط pneumatic caisson للمرة الأولى.

يعد جسر بروكلين تحفة جون أوجستاس روبلينج، وقد بُني في الفترة بين عامي 1869 و1883، وواجهت عملية البناء الكثير من الصعوبات. تُوفي روبلينج نتيجة حادث عند بداية البناء، وتعرض ابنه، واشنطن روبلينج، بعد الاضلاع بمنصب كبير المهندسين إلى شلل ناتج عن مرض تخفيف الضغط (مرض القيسون) خلال تأسيس دعامة الجسر في نيويورك عام 1872. وقد أصبح حبيس شقته في شارع كولومبيا هايتس ببروكلين، وواصل توجيه العمليات، مراقبًا العمل بواسطة منظار ميداني وباعثًا رسائل إلى الموقع من خلال زوجته، إميلي وارن روبلينج. وقد تباطأ سير العمل لعدة أسباب منها انفجار الهواء المضغوط الذي أدى إلى تحطيم إحدى قيسونات الهواء المضغوط، واندلاع حريق ضخم استمر لمدة أسابيع في قيسون آخر، وانفصال سلك عن مرساه على جانب مانهاتن وتحطمه في النهر، وعملية احتيال ارتكبها أحد مقاولي الأسلاك الفولاذية والتي تطلبت استبدال أطنان من الأسلاك. وقد تُوفي ما لا يقل عن 20 عاملًا خلال البناء، وتعرض الكثير غيرهم إلى مرض تخفيف الضغط نتيجة عملهم في القيسونات.

إن الامتداد الرئيسي لجسر بروكلين البالغ طوله 1595 قدم (480 م) كان الأطول في العالم حتى إكمال جسر فيرث أوف فورث الكابولي في اسكتلندا عام 1890. وتحمل قاعدة طريق الجسر، المدعومة بأربعة كوابل، حركة مرور العربات والمشاة على السواء. ومن السمات المميزة للجسر هو المتنزه الواسع فوق الطريق، والذي تنبأ جون روبلينج أنه سيكون ذي قيمة لا تقدر بثمن في مدينة تجارية مزدحمة.
تميز يوم افتتاح الجسر في 24 مايو 1883 بالكثير من الاحتفال، وقد أصبح مبنى الجسر يمثل علامة على التقدم التكنولوجي على مدى جيل. وكانت قوته وجماله مصدر إلهام للشعراء، وأبرزهم والت وايتمان، وهارت كراين، وماريان مور، وجيش من المصورين الفوتوغرافيين والراسمين، من بينهم جوزيف ستيلا، وجون مارين، وبرنيس ألوت، وألفريد أيزنستاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *