الْقَمْلَةُ وَالْبُرْغُوثُ

جكى أن قملة لزَمت فراش رجل من الأغنياء، فكانت تصيب من دمه وهو نائم لا يشعر، وتدب دبيبًا رقيقًا، فمكثت كذلك حينًا حتى زارها في ليلة من الليالي برغوث

يُِحْكَى أنَّ قَمْلَةً لَزِمَتْ فِرَاشَ رَجُلٍ مِنَ الْأَغْنِيَاءِ، فَكَانَتْ تُصِيبُ مِنْ دَمِهِ وَهُوَ نَائِمٌ لَا يَشْعُرُ، وَتَدِبُ دَبِيبًا رَقِيقًا، فََمَكَثَتْ كَذَلِك حِينًا حَتَّى زَارَهَا فِي لَيْلَةٍ مِنَ اللَّيَالِي بُرْغُوثٌ فَقَالَتْ لَهُ: بِتْ هُنَا اللَّيْلَةََ فِي دَمٍ طَيِّبٍ وَفِرَاشٍ لَيِّنٍ ، فَأَقَامَ الْبَرْغَوثَ عِنْدَهَا حَتَّى إِذّا أَوَى الرَّجُلُ إِلَى فِرَاشِهِ وَثَبَ عَلَيْهِ الْبُرْغُوثُ فَلَدَغَهُ لّدْغَةً أَيْقَظَتْهُ وأَطَارَتِ الْنَوْمَ عَنْهُ، فَقَامَ وَأَمَرَ بِفِرَاشِهِ أَنْ يُفَتَّشُ وَيُنْظَرُ مَا فِيهِ، فَوَثَبَ الْبُرْغُوثُ فَنَجَا، وَلَمْ يَرْ الرَّجُلُ إِلَا الْقَمْلَةََ فَأََخَذُوهَا وَقَتَلُوهَا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *