القضاعة البحرية

عادة ما تطفو القضاعة البحرية على سطح الماء، مستلقية على ظهرها في وضع استرخاء. وهي تنام بهذه الطريقة، وعادة ما تتجمع القضاعات البحرية في مجموعات عند النوم.
قضاعة بحرية

القضاعة البحرية Sea otter، وتُسمى أيضًا بثعلب الماء البحري، هي قضاعة نادرة تعيش في شمال المحيط الهادي، وعادة ما تتواجد في منابت الأعشاب البحرية Kelp beds. وقدما الحيوان الخلفيتان عريضتان وتشبهان الزعانف. ويتراوح طول القضاعة البحرية بين 40 و65 بوصة (100 و160 سم) ويتراوح وزنها بين 35 و90 رطل (16 و40 كج).

فراء القضاعة البحرية

وفراؤها البراق بني داكن وضارب إلى الحمرة في بعض الأماكن. ويعتبر فراؤها هو الأكثر كثافة من بين جميع الحيوانات الأخرى على سطح الأرض، حيث تشير التقديرات إلى احتواء فرائها على نحو مليون شعر في كل بوصة مربعة. ولعل السبب في ذلك يعود إلى أن القضاعة، على عكس الحيوانات المائية الأخرى، لا تمتلك طبقة دهنية blubber لتدفئة نفسها. ويتكون فراء القضاهات البحرية فعليًّا من طبقتين، فراء سفلي undercoat وشعر حماية guard hairs أطول. ويحتجز هذا النظام طبقة من الهواء بجانب جلد الفقاعة حتى لا يتبلل جلدها.

بحلول عام 1910 كانت قد تعرضت القضاعات البحرية للصيد الجائر حتى كادت تنقرض من أجل الحصول على فرائها. ولكن من خلال حمايتها تمامًا الآن، تتزايد أعدادها تدريجيًّا.

عادة ما تطفو القضاعة البحرية على سطح الماء، مستلقية على ظهرها في وضع استرخاء. وهي تنام بهذه الطريقة، وعادة ما تتجمع القضاعات البحرية في مجموعات عند النوم. وأحاينًا ما تطفو هذه الحيوانات عند منابت الحشائش البحرية، حيث تتمسك بالأعشاب لمنع تيارات المياه من جرفها.

النظام الغذائي للقضاعة البحرية

من خلال الطفو على ظهرها، تفتح القضاعات البحرية أصداف الرخويات mollusks من خلال تحطيمها على حجر موضوع على صدرها. وبذلك تعتبر القضاعات البحرية من الحيوانات الثديية القليلة على سطح الأرض التي تسخدم أداة لمساعدتها على الصيد وتناول الطعام. وإلى جانب الرخويات، تتغذى القضاعات البحرية على كائنات بحرية أخرى مثل قنافذ البحر sea urchins، والسلطعونات crabs، والسبيط squid، والأخطبوط Octopus، والأسماك.

والقضاعات البحرية هي القضاعات الوحيدة التي تلد في الماء. وتغذي الأمهات صغارها أثناء الطفو على ظهورها؛ فهي تحمل الصغار على صدورها لإرضاعها، وسرعان ما تعلمها السباحة والصيد. وتستطيع القضاعة البحرية أن تعيش حياتها بأكملها دون مغادرة الماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *